الخميس , 21 يونيو 2018
الرئيسية » مقتطفات » المراكشية » حديقة ماجوريل في المغرب: الطبيعة الساحرة في أجمل صورها!

حديقة ماجوريل في المغرب: الطبيعة الساحرة في أجمل صورها!

إياك أن تحيّد عن زيارةِ زهرة الجنوب مدينة مراكش عند زيارتك للمغرب، فأسرع بركوب أول عربة كوتشي متجهة إلى هذه المدينة الفائقة الجمال، فإن كنت لا تعرف أنه سيفوتك الكثير إن لم ترتمي بأحضان الطبيعة في حديقة ماجوريل وحدائق المنارة، ولا تدع متعة مشاهدة فن الحضارة والعمارة المرابطية يفوتك فسارع في مشاهدة المساجد كالكتبية والفنا هناك وضريح السعدين أيضاً، لا تعتقد أن ذلك كل شيء! بل أن متعة التجوّل بالمنطقة ستلمس أعماقك لتترك بصمتها الواضحة بتجوّلك في المدينة وجبال أطلس تحف بك أينما توجّهت، وإن كنت من عشاق الفنان سعد المجرّد فبإمكانك الذهاب إلى منتجع بساتين النخيل لمشاهدة المنطقة على أرض الواقع بعد أن اتُخذت كأحد مواقع تصوير أغنية إنت معلم الشهيرة، ولكن اسمح لي عزيزي القارئ أن أوّجه لك سؤالاً “ماذا تعرف عن حديقة ماجوريل في مراكش”؟.. في الواقع لن أنتظر إجابة لأني في غاية الحماس لأقدّم مقالي هذا الثري بالمعلومات عنها، فاستعد لتقرأ ذلك.

جولة سريعة في حديقة ماجوريل

موقع حديقة ماجوريل

حديقة ماجوريل في مراكش
حديقة ماجوريل

لن يتطلب منك الأمر وقتاً طويلاً وجهداً لتصل إلى حديقة ماجوريل، فاستمتع خلال ركوب عربة الكوتشي الشائعة الإنتشار في المدينة واتجه نحو قلب مدينة مراكش، وبرهة من الزمن وسترتسم أمام عيناك تلك الحديقة العالمية ذات الجمال الآخّاذ، فتهّب روائح النباتات الممزوجة بعبق التاريخ المغربي الطاغي على تصميمها على الفور، فحقاً إن هذه الحديقة تستحّق وبجدارة أن تكون معلماً تاريخياً جاذباً للسياحة في مراكش، فقد أبدع المصمم الفرنسي جاك ماجوريل عندما ترك هذا التصميم لنستذكره وتاريخ المدينة في عام 1924م وما كانت عليه.

وصف حديقة ماجوريل

حديقة ماجوريل
حديقة ماجوريل

بالرغم من قيام هذه الحديقة الغنّاء في ربوع المدينة الحمراءِ مراكش إلا أنها استطاعت أن تنفرد عن باقي مبانيها بلونها الأزرق، إلا أن هذا اللون قد حظيت به في عام 2017م على يد أحد الرسامين الفرنسييّن الذي توفي بعدها إثر حادث سير مروع على الفور، ومن الطبيعي أن يستغرب أهالي المدينة طلاء حديقتهم الرائعة بهذا اللون إلا أنه لم يلجأ أي أحد إلى تغييره أبداً، أما فيما يتعلق بالمبنى المحيط بالحديقة فقد أصبح في الوقت الحالي متحفاً إسلامياً يتكامل دوره مع الحديقة ليشكلان نقطة جذب سياحية قوية التأثير في المنطقة.

تصميم الحديقة من الداخل

حديقة ماجوريل
حديقة ماجوريل من الداخل

بالرغم من اللون الأزرق الطاغي على الحديقة إلا أنه ليس منفراً أبداً بل أنه يبعث في النفس الهدوء والطمأنينة إلى درجة القدرةِ على التنويم المغناطيسي كما يُقال، وفي وصف الحديقة الرائعة فإنها جنة مصغرة أو واحة تزخر بالنباتات المتفاوتة الأنواع وذات الرائحة النفاثة السالبة لعقل الزائر، فستستظّل بأشجار الخيزران عند وطء مدخل الحديقة ثم الإنتقال إلى جانب أنواعاً متعددة من الصبار، كما تنتشر الأزهار والورود بمختلف أنواعها على أرضيات الحديقة وبساتينها، لكن قف أمام البحيرة وانظر إلى تلك الأسماك المتلاطمة عند قفزها سريعاً والسلاحف البطيئة الحركة.

جولة داخل الحديقة

جولة في حديقة ماجوريل
جولة في حديقة ماجوريل

اسمح لنفسك هذه المرة أن تقودك بدلاً من أنت تقودها داخل هذه الحديقة؛ حتى وإن تاهت بك الطرقات استمر في التيه، لكن تحكم بأن تكون بطيئاً في تيهك الرائع هذا كبقية زوار الحديقة، فمشاهدة نخيلها وبيلسانها المترامي على جنباتها سيبعث في نفسك الهدوء والطمأنينة اللتان ستجعلان من أمر مغادرتها صعباً للغاية، بالرغم من أنك ستستغرق وقتاً طويلاً في مساهد الثلاثمائة وخمسين نوع من النباتات والمستقدمة من قارات العالم جميعها، وقف في ظلال أشجار النخيل الباسقة منذ مئات السنين لتروي لك ما مّر على هذه الحديقة من هولٍ عند محاولة هدمها؛ إلا أن القدر قد تدّخل ليمنحها الحياة مجدداً بشراء مصمم الأزياء الفرنسي إيف سان لوران هذه الحديقة وترميمها مجدداً لتخلد تاريخه وتاريخ مؤسسها.

أفضل الأنشطة في الحديقة

حديقة ماجوريل
جولة في حديقة ماجوريل

من المؤكد أنك ستدقع مئات الدولارات لدخول حديقة مارجويل وممارسة أفضل الأنشطة بها، لكن ماذا لو علمت أن سعر تذكرة الدخول لا يتجاوز 4 دولارات أي ما يساوي 30 درهماً؟ والأجمل من ذلك أن الدخول يوم الجمعة مجاني لكل روّاد الحديقة التي تفتح أبوابها مابين الثامنة صباحاً وحتى السادسة مساءً، أما في حال قررت الدخول إلى المتحف فلا بد من دفع 2 دولار إضافييّن.

إن رغبت بمشاهدة المزيد لبلوغ ذلك الشعور الذي ينتاب كل زوّار الحديقة، شاهد الفيديو التالي:

إن أحب الشخص مكاناً ما فإنه يترك له أثراً طيباً خالداً ليستذكره المكان وكل من يمّر فيه، وبالفعل فقد ظهر عشق مؤسس حديقة ماجوريل لمدينة مراكش بما قدمته يداه من صنع رائع وهو هذه الحديقة التي حملت اسمه منذ عام 1924م، وأنتم أي مدينة قد تتركون فيها الأثر لتصبحوا ذكرى جميلة فيها بعد دهر؟! من ناحيتي لا أرى أحّق من عاصمة بلادي مدينة التلال السبع عَمّان الأردنية أن تستذكرني بالطيب.

عالم الإبداع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *